منتتديات صغيرة عالحب


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة الدجال رجل دجال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ali4040



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: حقيقة الدجال رجل دجال   السبت يونيو 21 2008, 22:49

لقد كان لقاء عجيبا غريبا يستحق الوقوف امامه والبحث والاستنتاج ...... ؟؟؟؟؟؟؟؟
قال تعالى )قال فما خطبك ياسامرى ( يقول المفسرون إن كلمة الخطب هنا تدل على عظم المصيبة وشدة الكارثة .. ولكن إلا تلاحظون إن فيها نوع من الرقة والهدوء وكأنه يخاطب إنسان صاحب حاجة... اليس موسي من القى الالواح عندما جاء الى قومه اليس موسى من قتل المصرى من قبل لشدة غضبه اليس موسى من اخذ براس اخيه هارون ولحيته .... فما الذى تغير ... ليخاطب هذا اللعين بهذا الاسلوب .....) لقد ذكرت ان القران الكريم دقيق وواضح ولست بمفسر ولكن لنعود الى الى الخلف قليلا مع موسى وحواره مع ابنتى شعيب عليه السلام قال تعالى <قال ماخطبكما قالتا لانسقى حتى يصدر الرعاء وابونا شيخ كبير > .... الاتلاحظون التقارب في اللين فى كلا الموقفين) (على فكرة اننى لست بمفسر وكل هذا جمعته من لقاءت ونقاشات مع العديد من اساتذة العلم والدين واللغه ( اذا مالذى غير موسى عليه السلام .. ان موقفا كهذا ومع موسى لايدع مجالا للين والمجادله بل ان اقرب شئ للواقع هو قتل هذا اللعين فورا نعم فورا ... اذا هناك مامنعه........ ومايمنع موسى ان يغضب لله وان يتمالك نفسه ...... الا وحى من رب العالمين عز وجل
وماذا كان رد السامرى قال تعالى) قال بصرت بما لم يبصروا به فقبضت قبضة من اثر الرسول فنبذتها وكذلك سولت لى نفسي ( .... اجابة ملئية بالكبر والاستعلاء ..والبرود ..وانه علم مالم يعلم موسى عليه السلام واصحابه .... ) واعتقد ان المقصود هو انه يمتلك من العلوم والمعارف والتجارب سواء كيميائية او فيزئيائية او فيسيو لوجيه ماجعله يفكر < وكذلك سولت لى نفسي > في التجربة فيهم بكل برود ( كما انه ذكر انه احتفظ باثر رسول ارسل له من السماء كما اخبرته الدابه ....)وقد اختلف المفسرون في اثر الرسول ... وارجوا ان تعودوا اليه في تفسير الطبري وابن جرير والرازي .. وكذلك في تفسير الايه السابقة ......وانما ذكرت ذلك لمقارنة التفاسير وخاصة روايه انه اخذ الاثر عندما راى اثر الرسول عندما راه في البحر عند العبور وهذا يخالف ماذكرت سابقا لانه بشر ليس له ان يرى الملائكه والله اعلم ( .....بعد هذا الحوار مع السامري ادرك موسى عليه السلام انه امام الدجال الذي امره الله ان يحذر منه قومه ....وعلم انه هنا الان لابلاغ الرسالة وليس مسلط عليه .. والا لكان قتله منذ راه او بعد ان حقق معه على اقل تقدير لانه اعترف وبكل برود انه المسؤل عن كل ماحدث
ولكن قال له قوله تعالى ) فاذهب فان لك في الحياة ان تقول لامساس (
اذا تركه يذهب والحياة امامه ولن يمسه احد بسوء وان حاول احد ان يمسه بسوء فليقل لامساس ../ اى لاتسليط على ولايقربنى احد ومن حاول فلن يسلط على ..)العجيب ان المفسرين اختلفوا فى الامر من ابن كثير الى سيد قطب ... وذلك ان منهم من قال انه عوقب بمرض الجدري .. ومنهم من قال انه عوقب بالعزل عن بنى اسرائيل ..ليس ذلك فقط

بل ان يذهب والحياة امامه يعيش فيها .. وفى الجانب الاخر نري ان عقوبة من عبدوا العجل كانت ان يقتل بعضهم بعضا ... فهل يعقل ان راس الفتنة الاكبر يعاقب بالجدري او العزل فقط ومع.. من.. مع موسى عليه السلام ( اذا كانت العقوبه هى الطرد من
بين قوم موسى .. ويعيش فى الحياة كيف شاء بالدجل والغش ...ولكن العقوبة اتية لامحاله وفى موعد محتوم قال تعالى )وان لك موعدا لن تخلفه ( اذا الوعد بالقتل سيكون وفى موعد يعلمه الله وعلى يد رجل واحد يكون قتلك لوحدك ....)واختلف هنا المفسرون ايضا وقالو ان الوعد هو يوم القيامه ....وهذا يخالف الخطاب القرانى الواضح ان الوعد للمسيخ وحده وخاص به في يعلمه الله ..لان يوم القيامة موعد لكل الخلق .. وليس الوعد فى عهد موسى .. والا كان لموسى عليه السلام تصرف معه ...اذا لامساس في زمن موسى .. ومساس فى زمن وموعد معلوم عند الله تعالى .. ومن حديث الرسول صلى الله علية وسلم فى مسند الامام ابى داوود عن ابى هريره قوله (لم يسلط على قتل الدجال الا عيسى بن مريم ) و<لم> هنا تعنى انه فيمن سبق حصل اللقاء ولكن لم يسلط عليه القتل... وكذا حيث عمر مع ابن صياد ....والله اعلم نعود الى الاحداث حيث قال له موسي ان الصنم الذى عكف على صناعته وتفنن فيه احرقه موسى وذراه فى البحر كما جاء فى الايات الكريمه ...... وهنا نرى دقة التعبير فى القران بالاحراق والنسف لانه ليس مجرد تمثال انما كان لحما ودما وجسدا .....بواسطة اثر الرسول الذي استخدمه المسيخ اللعين .... فالذهب اذا احرق او تم تذويبه يزداد جوده .. ولكنه احرقه بالاذابه ..ثم جعله غبارا بطرقه وذراه في البحر ليعلموا انه لا اله الا الله العالم بكل شئ سبحانه ......!
وهنا رحل موسى وقومه ....واللعين طرد وهويراقبهم من بعيد ......وهو يخطط للقاء اخر معهم فى يوم لاموسى فيه ......وهكذا ادرك اللعين اول الرسل الذى اخبرته الدابه عنهم ... ولم يغتنم الفرصه .....!

المسيخ فى جوله اوروبيه .......!
الرحيل .....والعودة الى جزيرته ......!
بعد طرد هذا اللعين ورحيل موسى عليه السلام بقومه ....بدء عدو الله يعد العدة لرحلة اخري ليبتعد عن بنى اسرائيل .... وركب فى سفينة حملته ونحسه يرافقها الى اوروبا ..... وتحديدا الى سواحل فرنسا حاليا وهناك عاش متنقلا بين بلاد الغال ) الاسم القديم لمنطقة فرنسا وشمال اسبانيا ( وتعلم كل ماهو جديد ومنها انتقل الى قبائل البلغار وعاش مع الغجر ومنهم انتقل للعيش مع سكان الاورال وهكذا حتى استقر به المقام فى اسيا الوسطى ثم الى جورجان ......وطيلة هذه السنين والاعوام وهو على حاله وهئيته السابقة لم يتغير وسبحان الله من لايتغير ولايتبدل .... وخلال هذه السنين وهو يتعلم ويجرب واتقن لغات كل البلاد التى زارها وكانه يرسم مخططات مستقبلية ويحتاج لخبرات هذه السنين ......!!!!
واقفل عائدا الى بلاد الغال وهو يفكر بالعودة الى جزيرته ومملكته فقد كانت لاتغيب عن مخيلته بكل مافيها من ذكريات ..... وابحر اليها .... والف سوال يدور في مخيلته حتى وصلها ... وبدء البحث عن الجساسة ولكنه لم يعثر لها على اثر فظنها ماتت لانه غاب سنين طويله..... وتوجه الى الصخور السبعة
فوجدها تغيرت وكل الكلام الذى عليها اختفى الا عبارة واحدة هى لا اله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحى ويميت وهو على كل شئ قدير فخاف وارتجف ولكنه عاد الى كفره وكانه لم يرى شيئا ..... وسئم الحياة لوحده فهو لم يجد الدابه ولم يعد يرغب العيش الا كملك بل كانه يحكم ويتسلط ......فركب سفينته ) ان السفينة التى عاد بها الى الجزيرة كان فيها لوحده فهو من وضع تصاميم بناها وهندستها ليتمكن من الابحار بها لوحدة فقد تعلم الكثير عن الطاقة وقوانين الحركة بل واستنتج ووصل الى حقائق لم يصل اليها من عاصرة وكل ذلك ابتلاء له من الله ( وعاد الى فلسطين ... وتوجه الى ارض اجداده السامرة ...... ولكن السامرة كانت قد اندثرت واصبح اسمها جرزيم )ان مدينة نابلس حاليا هى السامرة القديمة وتقع شمال القدس( عموما عاد المسيخ الى السامرة كما ذكرنا .... ووجد ان اسمها اصبح جرزيم ووجد بها اناس اسمهم السامرية وقد اقاموا لهم هيكلا لهم مثل هيكل بيت المقدس ويدعون انهم البقية الصادقة على دين موسى (لاتزال طائفة من السامريون اليهود الى اليوم يتمسكون بعادتهم وعبادتهم السامرية ويدعون ان الهيكل هو هيكل جرزيم ويطالبون باعادة بنائه والذى هدمه الرومان على يد القايد سباسيا بعد ان اعادوا بنائة المرة الاولى بعد ان هدمه يهود بيت المقدس قبل ذلك ) ولكنه لم يلق لهم بالا .. فهمه حكم الدنيا وليس السامرة واثناء دراسته لمخططاته ...سمع عن نبي جديد ارسل لليهود.... وهنا بدء مرحلة جديدة ورتب للقاءة...........؟

لقاء مسيح الهدى ..بمسيح الضلاله....!
المسيخ يختبر .....المسيح عليه السلام!
بعد ان سمع اللعين بان رجلا ظهر في اليهود ويدعى انه رسول ونبى جاء ليخلص اليهود مماهم فيه من ضياع وظلم .... وانه جاء ليكمل ماجاء به موسى والانبياء من قبله ..... وعلم الدجال انه من نسل داوود من جهة الام .... و عندها قرر هذا اللعين ان يختبره ..... فقد اصبح ملما وعالما بعلوم السحر والدجل ويستطيع ان يعرف ان كان دجالا مثله .... وسار الى محل اقامة المسيح عليه السلام وارسل اليه رجلا وظل هو بالخارج لم يدخل على المسيح عليه السلام وطلب من الرجل ان يسال عيسى عليه السلام بقوله :ان كنت نبيا ورسولا فاخبرنى من بالخارج؟ فصمت المسيح ابن مريم عليه السلام قليلا فقد كان الوحى والجواب ياتيه من عند رب العالمين ثم اجابه قايلا )ياخى اخبر من ارسلك ان الله تعالى يقبل التوبة من عباده ويعفو عن الكبائر ان تاب العبد ووحد الرب ! ان من حمى الطفل النايم من جبروت الحاكم ورباه في جزيرة الدابة وهو صغير ولقنه توحيد الاله والصلاة بكتابة جبريل الامين قادر ان يعفو عن فتنة عجل بنى اسرائيل ان امن الكبير بمسيح الرب وما انزل عليه من الانجيل ( فخرج الرجل الى الدجال وابلغة ماقال عيسى عليه السلام فقال بكل كبر وكفر وهو يعلم انه الحق )انه ساحر تتنزل عليه الشياطين لانه لو كان نبيا ماعلم من انا اوماكان لان الانبياء لاتخبر بغيوب انما الغيب لله .. انما هو تاتيه الشياطين بالخبر كما علمنى كهنة مصر (
لعنه الله انظروا كيف يعترف بالله وانه علام الغيوب ... انه يعلم ان عيسى نبى الله ولكن كفره وطغيانه ابى عليه ان يقر ويؤمن .... وهو هنا قد تاكد ان عيسى عليه السلام هو النبى الثانى الذى قرا عنه فى الالواح ..... ولكنه قرر الهروب من المواجهه فهو لايريد ان يصبح مجرد تابعا ولو اصبح ملكا !! فهو يريد ان يصبح نبيا ..؟ لا لا انه يريد ان يصبح شئ مهم انه يريد ان يملك كل الدنيا التى زارها ومر بها ولم لا فهو
ليس مثل هؤلا الناس انه يمتلك من العلم والقدرات مالا يملكون وهو اكبر منهم ... بل انه لايموت مثلهم اويتغير كلما مرت السنون(وسبحان الله من يغير ولايتغير) .... واخذ يفكر ويسترجع الماضى وايقن ان هذا هو النبي الثانى الذى يحضره وتذكر كلام الدابه ان هذه اخر فرصة له فان كذب النبي الثانى وحضر النبي الثالث اصبح بعدها الها يحكم ولا يملك .... ووصل مع نفسه ان هذه الدابه ماهى الا شيطان يسترق السمع من السماء وعرفت انه سوف يصبح ذو شان عظيم والها وملكا وحاكما ..... لانه لا حاكم دون ملك ..... ولكن هذه الدابه لم تبلغه بكل شئ او لا تريد ابلاغه بكل شئ .... واخذ يختلق الاعذار والمبررات لنفسه ليبتعد عن مواجه عيسى بن مريم ..... وظل سيدنا عيسى عليه السلام ينتظر مجئيه اليه طالبا التوبه ...... ولكن مسيخ الضلالة قد رحل .... وكيف يلتقيه وهو من سوف يسرق منه لقبه واسمه فى اخر الزمان ......!! وهنا علم عيسى عليه السلام انه ظل على كفرة وطغيانه واخذ يحذر اتباعه من فتنة رجل دجال يدعى انه المسيح وليس هو وانه اله ورب ... وهودجال كافر .... وانذرهم سحره وفتنته وبلاه ........؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hatem_yahya



عدد الرسائل : 143
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الدجال رجل دجال   الأحد يونيو 22 2008, 06:22

مشكور اخي على المضوع الحلو

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فارس ابو الدهب العنجاوي



عدد الرسائل : 2
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الدجال رجل دجال   الأربعاء يوليو 02 2008, 11:18

مشكووووووووووووووور اخي وجزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقيقة الدجال رجل دجال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتتديات صغيرة عالحب :: `·.¸¸.·¯`··._.· (همس المنتديات الاسلامية) `·.¸¸.·¯`··._.· :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: